مدارات

مدارات


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ذات ليلة الهيه ,

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم وهبة
عضو


عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 13/08/2009

مُساهمةموضوع: ذات ليلة الهيه ,   29/6/2011, 04:15

ذات ليلة الهيه , عدة قصائد بقصيدة

للشاعر : إبراهيم وهبة

ذات ليلة الهيه
تجلس القرفصاء بنت النضارة
تلبس وجه الماء القرنفلي
تلبس الهيام
و كأنها تتذكر ماضيها

يا أيتها الألهة
يا من تنامين
على جسدي الهزيل
أأنتشيت
و بكت السماء المتعالية
من أحزان الفقراء

تقدمي و أخطي على جسدي
فبيتي قد مآل للغياب
بأروقة المعابد
بأفعالك الجحيمية

يا أيتها الألهة
أأنتصرت على بيتي الصغير
و زرعت الفتنة
تحت أوباش الليل
و سلبت دمعات الطفولة
و نحلت الزمن
و أقفلت الدروب

يا أيتها الألهة
من أنت لتلبسيني السواد
فأنا الغابر من الأيام
قادما
أنتعل السيوف
و قد عاهدت الشمس يوما
بمشرقي
عاهدتها
ببسمة أطفالي
و بيتي من آمال
قد أشركته
و حبي رأفة
بمسكونة
تلتقط حبات الرمال
ما بين فزع الريح
ألقيت ما بوسعي
و أنتفضت.......

.....................

يا أيتها الألهة المسخوطة
من أنت لتلبسين وجه النار
قد عاهدت النفس
لأعيد زمني المسلوب


يا من تخطين أزرار الحكاوي
و من الشرور الدائم
تنحتين المؤامرات
لبست عمامات الخير
فكنت أنت المرصد

تبهر عيني صمتي الدائم
و نحتي لماض سحيق
جلست القرفصاء
و بيدي قد أقنعت
السرب
الليل
و من حكاوي الزعتر
زرعت الكراهية
و جلست خانعا
مبشرا
للزمن الأغبر

يا من تكالبت الأمم على صحوتي
فسلبت بيتي من قوانين الداجي
فحلت الاباحة على منازلي قصفا
و أنهارت الأنهر
ألا تدركين بأن الغبن
قد مدى
و البدر قد حل

يا أيتها الإلهة المتغطرسة
بزيف البياض
ما كنت يوما أبتغي الحرب
فالتقرع الطبول
فمشرقي من باب الدجى
قادما باللباس الوغى
على يدي الصقور
و يدي تقارع الطبول
و على يدي نازعت نفسي
و من قدمي الدم
أتقدم لأخطو
على ماضينا الأغبر
فالتنسي السلم
قادما من خطوط النار
قادما و بيدي
أبرق الميعاد
قادما لأحل الدم
و أبشر
بالحروب الطاحنة

يا فزع الليل
اتخطين على أجسادي
من النار كنت
فما بدا إلا اضمحلال الذكرى
فأحل الدماء

يا من تتقدم بالخطو
و بالعلو لا المشرق بقدر بدرك
تقدم و أخطو على دمي
و أنتشي من بعدي
تقدم و أخطو على دمي
و لا تنسى المشارق
بمشارف الريح
فتعاتبني

يا من تخطو على دروب العز
فتنتشي الحكاوي
و تملي البساتين
لا تنسى الزعتر
و بريق الأمل
بلعنة القرى المدمرة
فالتراقص الليل
و تنزع الحياة
من الأفاعي السامة
و أبهر القدم
و أخطي على الدم
فالتنتشي الحكاوي
و من البيت اللذة
فالتخترع الدماء

------------------

لتصعد السماء المتلألئة
و لتنكب على المساكين
ببيتنا الجيرة و لتنتشي

النسيان من حروف ذهبية
وكم من النسيان معطر
بهبات الإلهية
و من رحم الرحمان
هبات النسائم
صلاوات المتعبدين
و تحمي من الطبيعة
لون الشمس
اصفرار العيون
و لون الكدر
رحلة ألف ميل

تخطو للنسل الجديد
وعورة المرحلة
تخطو لتملي
ما لا تفقهه العين

و الجيل الجديد
يعبث من المهد
و القادم خلف الميلاد
يعبث و الجيل يتجدد

-------------------------

وحيد في ظلالي
و بمرافئ
الرفاق
ناغشت الزمن
و بقيت وحيد
أسمي الرباعي
من أحرفي
الواو التباعية
رفاق
و الأمس
يومي
و غدي أمسي
فتمسي علي و تمضي

------------------

يساءلني عابر و كيف تعير الذات و أنت المستعير من نصوصك
فكنت أنت المنتشي و كنت أنت الغاية فأخرقت الاتفاق و ما بان
على نصوصك إلا المواضي كسيوفك الحاضر من حروف الهجاء

فقلت معاتبا
و ما عزوفي من الوقت إلا اغتياب
و قدر المعرفة تسمو بي الجهل
فما ظننت إلا و ساعتي قد حلت
فمليت بما تملي و خرقت بما جهلت

قالوا
ويحك من وجهك الأغبر
فالرمال تعاوزه الرجال
و أنت الرحال

فمالت الدنيا و دون الحق
فتسمو بأمل فتهرق الحكاوي
و الرجال من هذا الزمن
ينتعلون الريال
و ما يتبقى
صحو الضمائر
و من لغط و شمس
و حال لا شعر
أسمه الشعور
و الغبن من الدروب
فالتسمو
الرقي من باب الأمل
و لتسلب الدمعات
من الطفولة المسلوبة
من زمن أستبد
الماضي يحاصره

--------------------------------------

الأن نحن محاصرون ما بين التاريخ المنكب على جلودنا
و بين تاريخ يكتبه الاقصاء و الخاسرون نحن
لنعاود لملمة الذات
فغزة الأسيرة مابين وحشية محتل
و ما بين وحشية جيش نظامي بفضل الحصار
فلا الطروادة الحرة تكفيه فتسجن بأقفاص شبانها
غزة هاشم و ما بين الدجى و وضوح الرؤى
رأيت نسراً يحوم هائما ما بين كسر حصار
و ما بين تشريع المحتل
أتمزق
فلا أنا بقدر شروقها و تيمما عكستني الريح
و الجندي المرتزق يسخر من آماني بفيتريو القتيل
كشفت أنياب الفعل و غزة الأسيرة تهدم بعصيان شبانها
و رفح الجنوب محاصر بثلة العصابات الأنفاق
فتسقط غزة في أحابيل المؤامرات
هل تراني قد تجنيت
فبقيت الأسير اتمرجح ما بين حاضر مأسور
و ما بين مرجح تتمرحج الفذلكات من بيتي الأقصى
بميعاد الفاسدين نتمرجح ما بين عفونة
و المطلب السلا لا تكب عننا عنوان
عناوين المرحلة زمن الاهتراء
زمن الرشاوي و الفاسدين
زمن الحثالات
فكرهت على ما أصبحت
و بيتي ممزق
ما بين ماض مأسور
و ما بين حاضر ممزق

و الضفة تنحل العتاب من باب الجنوب
فليبيا القلب تتمزق و من قبلها العراق الرشيد
و الدمقرطة زيف الأوراق من فحولة عميلة
ترجو الاستعمار كباب للحريات
أي زمن أغبر
و تقيم الولائم على جسدي
لا الرياح بقدر غضبي
و انتفي مع كل مطلع الشمس

و تقام الولائم على أجسادي من أولاد الريح
و عيسو رفيقي قد مآل و ضج من الوعد
فلا الباب لقدر_القساة القلوب و كأننا كتب
علينا بماء الذهب مأسورين بحدود وهمية
تمزق الكيانات الكائن الحي بأوراقنا فتنتعل
الريح كمن يحضرنا الوليمة جسدنا الغائب

-------------------------

من أسرار التكوين.........

أشعلت الهيجان بنسمات هائمة
تبحث عن أطياف المجبين
تترك الانطابعيين متسامين
متسامرين على أجسادهم
و حثاة التكفير من القبليين
بوعد تشرق أو تشرف العابرين
الأوتاد الصغار لعنة السماء
تتعالى بحركة المتجيشين
و أوتار الحزينة تناغش الزمن

هل طرقت أبواب النغمات
و الحزينة من بيت الثريدة
قالت ويحكم أو تراكم بقدري
ما كنت بغية و وعدي من التراب أناجيل
حينما خرجت من أبواقها سمو التعالي
و الجروح التكالب تنام على غرر
فتستبد العناوين فتنتفتح الأيام الدوالي
قالت و جسدها الناعس من الغروب من سمو التعالي
النغمات تراقصها و كانها تلبس البدر باتمام يومه
ظنت و خلقت من طين و زعتر و حملت العتاب
كاغتيابها الدائم سفر و غنى القلب
تناغشها و الزمن المغدور من خلفها
تراقصت و العين العتيدة
من قلب العبرية قاموسا
فهل أقتضى التجريح
و من قلب اللغات الثائرة
لامست الشمس تحتضنها
كتفحتها الملقية
على قدم آدم

بقي أن أقول بهذه القصيدة أكون قد تأثرت من اعمال رامبو و كنت اقراءه فيما استمر في تشريح النثر شعرا هل أصدقت هل خرقت العادة فأترك الباقي لمدعي الابداع في زمن يصبح المحتال لكاتب مبدع فيما المبدعين لهم النار
من أقوال النبي المتمرد دوما على ألحان الموت
هذا أنا مع خطوات الموت
أدوس ما يسمى الأدب الهزيل
من صحافة ترتشى
و تبني هرميتها على اباطرة المال
هذا أنا أدوس
و لا أخشى الأنذال
و لو صبرا
هذا أنا
القادم من نحت الماء
كالسيف المسلول
أخطو
و أدوس
المريدي الأدب






Monday, 27 June, 2011




















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اشواق شايشي
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 16/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: ذات ليلة الهيه ,   23/7/2011, 16:13

إبراهيم وهبة
إحمل سيفك صديقي في هذا الزمن المتعفن و أعد الفتوحات و الحروب الاسلامية العربية من جديد ، وثبت سيف قلمك في حلق من ينكر كلمة الحق
و كلمة الحق عن فلسطين يا صديقي قضية كبرى تشتاق الى اليد العربية الموحدة على كلمة الحق . إذن هذه الكلمة الان غائبة عن ضمائر أغلبية العرب و أشباه العرب .إذن شد على سيفك و أضرب عدوك جيدا حتى تضمن موته الحق ن فتعزل العالم من إسرائيلي و من عربي منافق يرغب في سؤدة الحكم لا في تحرير فلسطين . تحياتي
أشواق شايشي الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذات ليلة الهيه ,
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدارات :: مدارات شعرية :: مدار القصيدة-
انتقل الى: